حركة الشطرنجيين المغاربة الأحرار

موقع للشطرنجيين المغاربة يسلط الضوء على قضايا الشطرنج المغربي ويفتح باب النقاش بشأنه كما ينفتح على التجارب الشطرنجية الرائدة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
مرحبا بكم في منتدى حركة الشطرنجيين المغاربة الأحرار

Smile Smile Smile Smile
طارق والرواضي الشخصية الشطرنجية الوطنية الأولى لسنة 2017

شاطر | 
 

 حوار عميق مع السيد طارق والرواضي رئيس نادي تاغبلوت للشطرنج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 10/09/2016

مُساهمةموضوع: حوار عميق مع السيد طارق والرواضي رئيس نادي تاغبلوت للشطرنج    الخميس أبريل 27, 2017 10:12 am

حوار عميق مع السيد طارق والرواضي رئيس نادي تاغبلوت للشطرنج :
"الجمع العام هو الطريقة الوحيدة للتغيير ولكن بشروط ديموقراطية"
__________________________________________






يعتبر السيد طارق والرواضي من الفاعلين الرئيسيين في الأزمة الراهنة لجامعة الشطرنج المغربي ، بل يمكن القول إن دخوله الأزمة صنع الفارق الواضح لصالح جهود التغيير ، نظرا لنشاطه المكبير وتحركاته الميدانية وتواصله مع الجهات المهتمة بالمال العام ، وقد استمد مساهماته المشهودة من عنفوان الشباب وتشبعهم بقيم المغرب الحديث الذي خطا خطوات جبارة في ميدان الحريات واحترام القوانين ، فضلا عن كونه يملك معرفة قوية بالقانون نتيجة تخصصه الجامعي في هذا المجال وخبراته العملية ، وظَّفها في منافشة أخطاء التسيير في الجامعة وأثار الإعجاب والتنويه برصانة مداخلاته ودقتها ، وقدرته على الإقناع والإفحام بتحليله المنطقي للمسائل الشائكة .
من هنا كان لي معه هذا الحوار في مكتبه في مدينة تمارة يوم الاثنين الماضي ليقدم للرأي العام الشطرنجي خلاصة لبعض تصوراته وأفكاره حول الأزمة الحالية :

***نريد نبذة قصيرة عنك عمليا ورياضيا...
* أنا طارق والرواضي من مواليد مدينة القصيبة إلا أنني أقطن في مدينة الرباط منذ 2002 وأسير بها شركة عقارية وشركة للدراسات السياحية . أنا مهندس دولة ، حاصل على إجازة في القانون ، وماستر الدراسات المعمقة في العقار من فرنسا ، وعضو الهيئة الملكية للخبراء الإنجليز بالمغرب . حوالي 20 فردا تابعون لهذه الهيئة وأنا أحدهم .
رئيس نادي تاغبلوت للشطرنج ، هذا النادي الذي يقوم بشتى الأعمال الرياضية وحتى الاجتماعية كان آخرها قافلة طبية استفاد منها 1500 شخصا تشخيص ودواء مجاني.

*** حدثنا عن بداية حضورك في الأزمة الجديدة للجامعة ، بعد مقاطعة اجتماعات المكتب المديري لجامعة الشطرنج من طرف جل أعضائه ، مرورا بالدعوة إلى جمعين عامين كانت ألغتهما الوزارة ..
* تلقيت اتصالات من جديو وبشام وتقي الدين ، كانوا بالرباط التقيتهم وعرضوا علي ما لديهم من أوراق ، لم أتخذ موقفا ، والثلاثة يشهدون بذلك . قلت لهم إنه يجب أن ألتقي أمزال مصطفى ، اتصلت به وأتى مباشرة من مهرجان الطفل ، كنت معه بتمارة والتحقنا بمقهى بالرباط حيث وجدنا العوني والمويني وبشام ، شرحت لأمزال خطورة تلك التحويلات ، أخرج ملفا فيه العديد من الوثائق ، أطلعني على المقالات التي نشرت باسم تقي الدين وقال إنه سيرد الصاع صاعين ، أطلعني على ما يفيد أن تقي الدين طلب التحكيم وهو ما يسميه أمزال طلب مصالحة . شرحت له أن هذه ليست أوراقا هات ما يفيد أن تلك التحويلات مبررة . حدثني آنذاك أن شكاية تقي الدين حولت للحفظ ، فاجأته عندما أعطيته رقمها الذي حولت به للمحكمة الزجرية لأنني أخذت على عاتقي مهمة التأكد من أقوال تقي الدين فسألت في المحكمة عن شكايته . آنذاك رفض أمزال أن أرى الوثائق قائلا : " دابا وليتي معاهوم ، مشيتي سولتي فين وصلات الدعوة " وبعد هنيهة تدارك الأمر قائلا إنه نسي الأوراق بالمنزل ، واتصل بزوجته أو ابنته ووضعها على مكبر الصوت وسألها : "واش بقا شي ضوصي تما ؟ " أجابته بنعم ، فقال إنه نسيه بالمنزل . تعشينا جميعا وتحدثنا في أمور تخص التنظيم والتسيير ومهرجان الطفل ، وتكلمت إلى العوني الذي وجدت فيه محاورا لبقا بعيدا عن لهجة الوعيد التي عمت اللقاء ، أما المويني فقد تحدثت معه قليلا .
بعد ذلك جاء أمزال إلى تمارة والتقينا أنا وهو ، أحضر الأوراق هذه المرة ، شهادة مدقق حسابات ودفتر كبير للمحاسب ، سألته لماذا لم توقع كل الأوراق ، فلم يستسغ الأمر ، وسألته كيف لمدقق حسابات أن يعطي شهادة على مبلغ وحيد ؟؟ فطلبت منه اسم مدقق الحسابات ، فجمع أوراقه وقال : " أصلا نتا عندك غير صوت واحد ومصدعنا " .
كلٌّ أدى ثمن قهوته ولم نتفارق أخلاء كما التقينا . اتجهت إلى أعضاء النادي وكانوا أصلا لا يحبذون طريقة أمزال في التسيير ، ويتذكرون كيف أنهم تعبوا في تنظيم كأس العرش وإنشاء المدرسة وكيف أخل أمزال بوعوده ، كانوا أصلا يتساءلون عن التنظيم العشوائي للتظاهرات ، أخذت مواففتهم لاستعمال صفتي المعنوية كرئيس ناد في هذه الأزمة لصالح الشطرنج المغربي . هكذا بدأ الأمر .
*** قضية التحويلات التي قام بها رئيس الجامعة من حساب الجامعة في البنك إلى حسابه الخاص هي التي فجرت الأزمة الجديدة .
من وجهة نظركم كمختص في القانون والعمليات المالية ، كيف تقيمون هذه التحويلات ، وما مدى مشروعيتها ، وكيف تنظرون إلى تبريرات الرئيس بخصوصها ؟
*الأمر لا يحتاج علما خارقا لنتبين الأمر، ولا يحتاج اختصاصا لتبين الخلل ، مبلغ ضخم حول دون علم المكتب ، وغائب عن التقرير ، وتقرير مدقق حسابات لم ينشر !؟ هل يمكن بطريقة من الطرق شرح الأمر ؟ شخصيا أقول مستحيل .
ما وصلني منه وما حاول إقناعي به هو : من أين لي بالأموال لتنظيم التظاهرات قبل المنحة ، الجواب واضح أولا كان يجب أن تعد برنامج ميزانية للمصاريف المرتقبة طبقا للمادة 24 من النظام الأساسي التي تذكر من اختصاصات الرئيس : " يأمر بصرف النفقات في حدود الميزانية المصادق عليها من طرف الجمع العام " جامعة ملكية دون ميزانية مرتقبة أي هراء هذا ؟!
أضف إلى ذلك أن نفس المادة تتحدث عن القرض قصير الأمد ومن مؤسسات بنكية ، ولم أجد أي بند به السماح بالقرض من عند أشخاص !! اختصاصات الرئيس واضحة بالمادة 24 ، هل نحن بالغاب نسير كما نشاء ونسير ماذا ؟! مؤسسة عمومية تستفيد من أموال دافعي الضرائب .
المادة 46 تشير صراحة لوجوب توازن النفقات والموارد كما أن المادة 45 تنص صراحة على كون السنة المحاسباتية تبدأ من 1 نونبر وتنتهي في 1 أكتوبر .يعني الأمر بسيط تحصل على المنحة في يوليوز ، تنجز الميزانية المرتقبة ، تجمع الجمع العام للمصادقة وتبدأ السنة الرياضية ، أي مصاريف تظاهرات شهر مارس يجب أن تكون قد منحت من طرف الوزارة في المنحة السابقة وليست اللاحقة .
لا أصدق أذني عندما يقول أحدهم : " نعم خرق النظام الأساسي ، نعم لم يحترم السنة المحاسباتية ، نعم لم يستشر لا الجمع العام ولا المكتب ، نعم لم يحترم المساطر ، نعم لم يقترض من مؤسسات بنكية كما هو مذكور بالنظام الأساسي ، نعم لم يحول القرض لحساب الجامعة حتى تبقى العملية ثابتة التاريخ ، نعم لم يحترم مساطر الأداء والتتبع المحاسباتي ، نعم التقرير المالي فيه أخطاء ، نعم تقرير مدقق الحسابات غائب ، لكن ألا ترى معي أنه يستطيع تبرير المبلغ بذلك النشاط المنظم ؟؟ " . هذا المنطق يصيبني بالدوار .
*** يتحدث الرئيس عن أنه دفع مصاريف الأنشطة قبل وصول المنحة من جيبه ومن ماله الخاص ؟ فأنفق عشرات الملايين لمواصلة الأنشطة ، إضافة إلى اقتراضه من أفراد عائلته ومن أصدقائه ، ودائما للصرف على الأنشطة ، وعندما جاءت المنحة من الوزارة قام بتحويل عشرات الملايين من حساب الجامعة إلى حسابه الخاص ليسترجع أمواله ، ولكي يؤدي السلفات لأصحابها . ما رأيكم في ذلك ؟
* أجد أن جوابي السابق يجيب على هذه النقطة ، للإضافة يجب أن نعلم أن المصاريف لا يجب حتما أن تصرف في اليوم ذاته ، هناك طلبات سند وهناك مساطر أداء ، يمكن أن نؤدي مصاريف اليوم غدا أو بعد شهر أو حتى بعد شهرين ( أستثني من هذا الجوائز ) . أنا كنت مسؤولا في وزارة السياحة وأعلم جيدا عما أتحدث .
تتحدث عن سلفات نقدا ودون تتبع بنكي ، وتتحدث عن إنفاق نقدا لمبالغ ضخمة لتغطية تظاهرات لم تبرمج ميزانيتها ونظمت خارج المساطر، أية سلطة هاته ؟!
إن تغاضينا عن مصدر تلك الأموال الضخمة وكيف يمكن أن يمتلكها شخص ويقرضها ، يحق لنا أن نتساءل كيف لشخص أن يقرض الجامعة أموالا ضخمة دون دليل ، أن يقرضها نقدا دون محضر مكنب مديري ورغم أن النظام الأساسي يمنع ذلك ؟
شخصيا أنتظر حكم القضاء فيما يخص الاختلاس ، أما فيما يخص التدبير الحالي والتسيير فأعلم علم اليقين أنه ارتجالي وغير صائب ، يمكن للجامعة أن تسير بطرق أفضل فيستفيد اللاعبون والأندية والمغرب الحبيب .



*** أول تحركاتكم في هذه الأزمة أسفرتْ عن إلغاء الجمع العام غير العادي ليوم 12 مارس 2017 من طرف الوزارة . هل لنا بمعرفة الإطار الزمني لذلك وتفاصيله ؟
* ذلك الجمع العام لم يكن قانونيا أبدا ، وسأسرد عليك النقط والشوائب :
ـ أولا : يجب الإخبار عبر الصحافة ، ويجب الإخبار في شكل دعوة لا في شكل مقال صحفي مكتوب وكأنه يسرد وقائع .
ـ ثانيا : طريقة الدعوة وما فيها من لف وإطناب وحملها لعبارة لا يدخل من لا يحمل هذه الدعوة ، وكأننا معروضون لحفل ختان، إن كانت الدعوة الورقية إجبارية فلماذا الإخبار عن طريق الصحافة ؟!
ـ ثالثا : هناك من لم يتوصل بالدعوة وهذا وحده يكفي للإلغاء.
ـ رابعا : موضوع الرسائل التي جمعها الرئيس من الأندية ، كل رسالة تحمل موضوعا ، لا أدري كيف اعتمد عليها ليصوغ موضوعا موحدا ولا أدري كيف قبلت الأندية الإمضاء لطلب الجمع العام دون المطالبة بالعريضة الموحدة ولا أدري كيف قبلوا الحضور لجمع عام لا يدرون حتى أصواتهم فيه ؟! ولا عدد الأصوات الإجمالي ؟ فكيف سنقيم ديموقراطية وأنت لا تعرف حتى ما هي قيمتك الانتخابية : صوت أو صوتين ؟
اجتمعنا مع الكاتب العام للوزارة وكنت قد وضعت دعوى بالمحكمة احتياطا للإلغاء ، عندما استجابت الوزارة لم أتتبع الدعوى التي كان الحكم فيها يحيلني على الوزارة .فألغي الجمع العام .
قرأت حوارك مع الشلاف ، أعجبتني العقلانية التي يتعاطى بها مع الوضع وتحبيذه التغيير من داخل المؤسسة وفي إطار الجمع العام والإصلاح من القاعدة . أنا أتبنى هذا الموقف ، إلا انني أريد جمعا عاما يحترمني كرئيس ناد ، جمعا عاما أعلم فيه عدد الأصوات لأستطيع الدفاع عن طرحي والدخول في تكتلات ، جمعا عاما فيه جدولة قانونية ، لا جمعا عاما لم تحترم فيه لا شكليات الإخبار ولا موضوع الجمع ، جمعا بوليسيا تحتاج جوازا وتأشيرة دخول . إن لم تصلك الدعوى فانسحب.
وبصفتي حضرت جمعين عامين أخبركم أن الجمع العام يمضي كما يلي :
ـ يحضر أناس تراهم اول مرة .
ـ يجب أن تسجل عند الكاتبة وهي وحدها من يقوم بذلك فتنتظر دورك .
ـ إن لم تكن تحمل الدعوة فابحث عن أقرب مقهى لأنك لن تلج القاعة .
ـ توزع الكلمة بعشوائية لاناس يطنبون.
ـ تبدأ الغوغائية والصراخ .
ـ ترهق بكثرة التدخلات العشوائية وتنتظر دورك أنت وباقي الرؤساء الآتين باقتراحات .
ـ يهيمن الرئيس على الحوار ، وقد يتكلم ساعة أو ساعتين في التدخل.
ـ تندم على الحضور . تترحم على الديموقراطية وتتمنى أن تنتهي البهرجة.
ـ آنذاك تعطى الكلمة ويحدد وقتك لأن الكل تعب فيجيبك في 3 ساعات .
ـ فنمر للتصويت .
*** هل يمكن للجمع العام فعلا أن يكون أداة تغيير ؟ بصيغة أخرى هل يؤمن رؤساء الأندية أن الكرة بملعبهم لتحقيق تغيير ملموس ؟
* الجمع العام هو الطريقة الوحيدة للتغيير ولكن بشروط ديموقراطية وليس في ظروف بوليسية .
يجب على رؤساء الأندية الاطلاع على التقريرين الأدبي والمالي لأنهم أعضاء جمع عام وهم من يصادق .
أنصحهم ألا يطلعوا على التقرير الأدبي بوجود أبنائهم نظرا للمستوى المنحط من تجريح وشتم .
نعم رؤساء الأندية كانت الكرة بملعبهم وستبقى . ليس هناك رئيس ناد بنوايا سيئة ، لكن هناك رئيس ناد ليست لديه كل المعلومات أو استمع لطرف واحد . أظن أن الجمع العام المقبل سيشهد موقفا مشرفا من طرف رؤساء الأندية ، نعيب على المكتب تهاونه وننسى أنفسنا ونحن أعلى سلطة تقريرية ، لم نكن نمارس مهام أعضاء الجمع العام كما يجب .
*** ما هي آفاق الجمع العام غير العادي المقبل إذ لست هناك مؤشرات لانعقاده قريبا ، لعدم توافر العديد من الشروط ؟
* لا أدري لماذا نتحدث عن الجمع العام غير العادي ، لماذا لا نعقد جمعا عاما عاديا ؟ لماذا لا يجمع الرئيس المكتب المديري ؟ المكتب المديري لم ينعقد لأن الوثائق المالية التي طلبوها لم تدرج في جدول الأعمال . لم نصل بعد إلى حالة الشغور ، لماذا لا يجمع الرئيس المكتب المديري أم يعلم انهم سيطلبون توضيحات عن كيفية تحويل ضخمة دون علمهم ؟!
*** ما رأيك في اقتراح الدكتور الشلاف بالبدء بإصلاح العصب أولا قبل إصلاح الجامعة . هل هو اقتراح قابل للتطبيق ؟
* كلمت الأستاذ الشلاف مرة واحدة على الهاتف ، هو رجل إصلاح يقول : لا ترني أين الخلل ، لكن تعال نصلحه معا .
اقتراحه قابل للتطبيق بل واجب التطبيق ، لكنني أعتقد أن البدء يجب أن يكون بكنس البيت الجامعي لأن الجامعة هي التي ستقتسم بعضا من صلاحياتها مع العصبة ماديا ، كيف ستسير العصبة الآن والبيت الجامعي يعيش خرابا لا مساطر ولا تسيير ولا حكامة ؟!
لنفرض جدلا أننا أعدنا انتخاب العصبة اليوم هل ستكون قوية ؟! طبعا لا لأن كل الصلاحيات لا زالت مكدسة في الجامعة ، وكيف سنعيد انتخاب العصبة وهذه الأزمة ترخي بظلالها مما جعل المتدخلين في شؤون العصبة يتعدى عدد الأندية بالتقطيع الترابي للعصبة فتصبح العصبة وسيلة عوض أن تصبح غاية . تصبح رقما عوض أن تكون حقلا لتقدم الشطرنج . أنا أقترح ، للوصول إلى مبتغى الأستاذ الشلاف ، الفصل في هذه الأزمة واتخاذ موقف واضح من الخروقات المشار إليها وتعديل القانون الأساسي لإعطاء صلاحيات واسعة للعصب ودعمٍ مالي .
*** ما قولك عن الحساسية التي يبديها البعض للتعامل مع المعارضة ، مبررا ذلك بان بعض مكوناتها كان جزءا من فريق الرئيس الحالي ومنفذا لمخططاته ؟
* أولا أريد أن أوضح أمرا ، أنا لا أفهم ما المقصود بالمعارضة ؟ كل ما في الأمر أن هناك اختلالا كبيرا على المستوى المالي والتسييري مما دفع اشخاصا لاتخاذ مواقف تختلف حدتها . هل كل من أبدى موقفا مخالفا لأمزال يكون معارضة ؟ شخصيا لا أعتبرني عضوا في معارضة ، أنا رئيس ناد اتخذ موقفا للتاريخ ولهذا البلد بعدما اطلعت على حجم الخسائر التي تكبدها الشطرنج المغربي من تصفية أندية ، وإبعاد أطر ، وإيقاف لاعبين وضياع حكام ، قررت أن أدافع عما أرتئيه صوابا .
فيما يخص الأعضاء الآخرين ، يقال إنهم كانوا مشاركين للرئيس ، حسنا هم الآن يتخذون موقفا ضده ، ما دمت مقتنعا أن الرئيس نفذ عبرهم مخططات ، إذن جرمهم لا يتعدى المشاركة ، وفي القانون الجنائي المغربي وجميع القوانين عقوبة المشارك وجرمه تكون أقل من عقوية الفاعل الأصلي أو الرئيسي . إذن فبأي حق ننصر الفاعل الرئيس لننتقم من الأداة أو من المشارك ؟ أجده منطقا مجانبا للصواب .
إن ثبت تورط أحدهم في أية مخالفة فسأكون أول مطالب بالعقاب ، لهذا أرفض الحديث عن المعارضة ككتلة ينصر بعضها بعضا ، بيننا القانون والمساطر ومصلحة هذا الوطن . حاليا ما تسمونهم " معارضة " أعلنوا توبة قد تكون ناقصة أو تمويها ، كما يروج له الرئيس ، لكنهم يبذلون من وقتهم الكثير ، وإن كانوا يستفيدون من مبالغ فليفصح الرئيس عن ذلك ، فعلى حد علمي حتى تعويضات تنقل بعضهم لم تصرف .
أعني أن همهم الوحيد ، كما يبدو جليا من تحركاتهم ، هو الكشف عن الخلل وفضحه عبر الصحافة وعبر القضاء ، هل رأبت يوما مشاركا في جريمة يتجه للقضاء ؟!
هناك من يقول إن الأمر لا يعدو كونه تصفية حسابات ، إن كانت تصفية الحسابات هذه ستكشف عن موضع الخلل وتضع الغل على يد مرتكبه فمرحبا بتصفية الحسابات هذه .
*** دخلت على الخط جمعيات حماية المال العام ، مما يؤذن بأن القضاء سيقول كلمته . هل دقت ساعة التغيير الحقيقي ؟
* أعجب لبعض الفاعلين الشطرنجيين عندما يتساءلون هل للهيئة الصفة للدخول على الخط ؟ وهل للجمعية المغربية لحماية المال العام الصفة لرفع الدعوى ؟ لماذا لا يتساءلون هل هناك اختلاس فعلا ؟ لماذا ننسى السؤال ونهتم بالشكليات ؟
ليست هذه المرة الأولى التي أتعامل فيها مع الهيئة المغربية لحماية العام ، وأعلم وأطمئنك أنها إن تبنت ملفا فإنها تذهب به حتى النهاية ، كما أنني أعرف مدى نزاهة الجمعية المغربية لحماية المال العام التي فضلت وضع شكاية خاصة بها عوض الانضمام لشكاية تقي الدين .
الهيئة بها مناضلون من الاتحاد الاشتراكي ولا أحتاج أن أعرفك بمدى وطنية أعضاء هذا الحزب العريق ومدى دفاعهم عن حقوق المواطنين واحترام المساطر .
لا أستبعد أن تتطور الأمور أكثر لتصل الأسئلة الشفهية والكتابية للبرلمان في انتظار تحرك الشرطة القضائية على خلفية الشكايات الموضوعة .
*** لقد صار رئيس الجامعة يقصدك بالاسم في مراسلاته ومحاوراته ، ويبدو أنه يحاربك ، إذ يتهمك بأن لك أطماعا في الجامعة ورغبة في الاستفادة منها ، كما أنه نبش في انتمائك الحزبي وأراد استغلال ذلك . ما ردك عليه ؟
* نعم لقد أصدر بلاغا جامعيا يحمل اسمي وقلت سالفا إنني أحتفظ بحق الرد . لقد قالها لي مباشرة في مراكش ، كان قد انفعل عندما سألته عن تقرير مدقق الحسابات ، فقال لي : " أنت أصلا ليست لك الصفة لتسأل عن ذلك ، ولديك أطماع في كرسي الرئاسة " . أجبته : " عجبا طبخت رؤوسنا وأنت تسأل أين البديل ، عندما قلت لك أنا أتقدم كمرشح اتهمتني باستغلال شبهة الاختلاس للقفز للكرسي ". إن لم يتقدم احد ، فأين البديل ؟ وإن تقدم فهو طماع . خلال ذلك الحوار اكتشفت منطقا غريبا وتوقعت الطقس الذي تمر فيه اجتماعات المكتب المديري . فترة الترشيحات لم تصل بعد ، ولا أظن أنه مبعوث العدالة في الارض ليكون رئيسا طول حياته ولا أظن أن الشطرنج خال من الأطر التي يمكنها تسيير الجامعة بطريقة مشرفة . هذا موضوع سابق لأوانه ، لأن الترشيح يكون بالبرنامج وبالتواريخ والأرقام ودراسات جدوى ، والدراسات المقارناتية مع دول أخرى ، فيقدم برنامج يحترم ذكاء الرؤساء فإن لم ينفذ يستقيل الرئيس أو يقيله الجمع العام ، لا أعرف ديموقراطية وحضارة غير هذه .
فيما يخص انتمائي الحزبي ، فهذا أمر يخصني ولا يخصه ، ولا أظن أن بالمغرب حزبا للملائكة وآخر للشياطين . قد مللت تعليقات المواطنين السلبيين ممن يقولون :
ـ العدالة والتنمية : لها برنامج وخلفية رجعية .
ـ البام : حزب الحشيش والاعيان .
ـ الأحرار: حزب مخزني .
ـ الاستقلال: سرق البلاد بعد الاستقلال .
ـ الاتحاد الاشتراكي : تمخض الجبل فولد فأرا ، تاريخ عريق وحاضر فقير .
إن بقينا بهذه العقلية فلن نقرب العمل الحزبي أبدا ، ولعلاقتي مع العديد من العديد من الأحزاب فكلها بها الصالح والطالح .
أجل كنت عضوا في منتدى مهندسي البام ، وكنت ممثل المهندسين في مجلس الشباب ، جمدت عضويتي بهذا الحزب لما يزيد اليوم عن خمسة أشهر ، وذلك عائد لعدم رضاي على الطريقة التي يتواصل بها الحزب مع القاعدة ، وعدم موافقتي على طريقة انتخاب بعض الهياكل .
أنا حاليا أفكر في الانتماء لحزب آخر ، ولن أسمح لأي كان أن يفرض علي توجها ، كما لم أسمح للحزب أن يساومني في مبادئي . يشرفني أن الرئيس الحالي لم يجد ما يواجهني به غير هذه الترهات .
يبدو أن الرئيس يحاول أن يخوف بأبة طريقة كانت الأندية من أي شخص ينوي الترشح ، سبق ونعت رئيس ناد بلاعب بوكر وأنه قمار فكيف يفكر في الرئاسة ، عندما لم يجد في نفسه أية حسنات بدأ يبحث عن سيئات غيره ، وعندما لم يجد بدأ يهذي. هل تعلم اتصل بجمعيات حماية المال العام ليقول لهم إنني أستغلهم حزبيا وأنهم يقودون حربا بالوكالة . أولا المسألة مسألة مال عام معروضة على القضاء ، ثانيا أمام القانون الجنائي لا أحزاب ، ثالثا أخطأ في انتمائي الحزبي الحالي ، رابعا ترهاته لا تستحق الرد .
*** هل من كلمة أخيرة تودون إضافتها إلى هذه الحوار ؟
* أشكرك أبا المعالي على الزيارة وعلى المجهود ، وأنصحك ألا تفكر في الترشح للرئاسة حتى لا يبحث الرئيس الحالي في شعرك ، أي قافية أغفلت أو أي بحر شعر كتبت ، فكيف تزن بالبحر الكامل ونحن بالجامعة نحبذ الرجس ( الرجز) . أتمنى لهذا الشطرنج أياما مزدهرة ليخرج من هذه الظلمات . أقسم أن أبطالا يضيعون وأطفالا مشاريع أبطال تُغلق الأبواب في وجوههم .

أجرى الحوار : عبد العالي كويش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mjemal.forumaroc.net
 
حوار عميق مع السيد طارق والرواضي رئيس نادي تاغبلوت للشطرنج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حركة الشطرنجيين المغاربة الأحرار  :: الفئة الأولى :: أخبار شطرنجية وطنية :: أخبار شطرنجية دولية :: قضايا للنقاش :: مقالات وحوارات-
انتقل الى: